ناصــرى الدقهليــه
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
ناصــرى الدقهليــه

ثقافـــــى إجتماعـــــى فنـــــى رياضـــــى فضائـــــى
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
ليالى لخدمات الدش و الكمبيوتر دكرنس دقهليه ت 0105303592
الناصريه ثوره لا تهدأ و مبادئها لا تموت
<< إننى أؤمن إمانا قاطعا أنه سوف يخرج من صفوف هذا الشعب أبطال مجهولون يشعرون بالحريه و يقدسون العزه و يؤمنون بالكرامه>>جمال عبد الناصر

مرحبا بالاعضاء الجدد


شاطر | 
 

 الحروب الإعلامية العربية وتحرير فلسطين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ليالى
ناصرى أصيل
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 893
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 13/09/2008
العمل/الترفيه : مديـــر المنتـــدى
نقاط : 2027

مُساهمةموضوع: الحروب الإعلامية العربية وتحرير فلسطين   السبت 24 يناير 2009, 1:06 pm

[center][b]الحروب الإعلامية العربية وتحرير فلسطين [/b][/center]

[color=#065d7b]19/01/2009
_[/color][size=16][b][color=#065d7b].عادل المشد
أعرف، علي وجه اليقين، من خلال متابعة حروب القمم الرسمية العربية،[/color][u][color=darkred] وما تلاها من تراشق إعلامي، أن إسرائيل قد حققت نصراً مدوياً علي الأنظمة العربية، وأن حجم الخسائر في هذا المضمار هائل، الأمر الذي دفع عمرو موسي - [/color][/u][color=#065d7b]الأمين العام للجامعة العربية ـ إلي أن يصرح بأن الوضع العربي في الوقت الراهن هو فوضي شاملة. ضبطت نفسي متلبساً بالحزن العميق ـ علي الرغم من أنني لا أُكِنُّ كثيرَ أو قليلَ احترام لهذه الأنظمةـ وأنا أتابع السهام الإعلامية تُوجه من كل جانب إلي الجانب الآخر. فمن ناحية لم أتمكن من مغالبة إحساسي بالخجل وأنا أتابع تصريحات مبارك ووزير خارجيته أحمد أبوالغيط، لكن قمة الممانعة التي دعا إليها أمير قطر في الدوحة، أبكتني وأضحكتني في آن واحد.
لم يكن ممكناً لقمة تنعقد علي بُعد مئات الأمتار من مركز قيادة القوات الأمريكية في الشرق الأوسط، وأيضاً علي بُعد مئات الأمتار الأخري من المكتب التجاري الإسرائيلي في الدوحة ـ وهو المكتب ذو النشاط الهائل ـ أن تُقنع أحداً أن هناك أي قدر من الممانعة في هذه القمة، دعك من قراراتها التي كانت هزالاً حقيقياً. هل يكفي أن تتضمن تلك القمة قراراً بتجميد العلاقات مع إسرائيل، وقراراً آخر بتعليق مبادرة السلام العربية ـ وكلاهما قراران هزيلان ـ كل هذه الضجة وكل تلك الطائرات الخاصة التي أُرسلت لجلب المدعوين لتلك القمة؟ ثمة شيء مفقود في المعسكرين اللذين تبادلا السهام الإعلامية في مشهد هو أبعد ما يكون عن اللياقة، بينما تنزف الدماء الفلسطينية بغزارة. ثمة صدق مفقود في كلا المعسكرين. منظر أمير قطر أو وزير خارجيته لا يوحي بالثقة، فقط يوحي بالمخاتلة والخداع، مشهد أبوالغيط ومبارك يبعث علي الخجل، حتي مشهد المقاومة في غزة لا يشي بأكثر من إمكانية هائلة للمقاومة، لكنها مُهدرة، فعلي الرغم من أن هذه الجولة لن تنتهي بهزيمة إرادة المقاومة، فإن مقاومة تقودها حماس وبتلك الرؤية القاصرة، واعتماداً علي مقاومة مسلحة لا تتوافر شروطها، لا يمكن أن يكتب لها النصر من المنظور التاريخي. لقد جلس السيدان خالد مشعل، عضو المكتب السياسي لحماس، ورمضان شلح، القيادي بالجهاد الإسلامي، في مقعد فلسطين في قمة الدوحة الهزلية، وسوف يجلس السيد أبومازن في مقعد فلسطين في قمة الكويت التشاورية، لكني شخصياً- وبعيداً عن شخصنة الموضوع - أحس أن مقعد فلسطين خالٍ في القمتين.
علي الرغم من كل الدمار الذي لحق بغزة وشعبها، فإن إسرائيل لن تتمكن من إنزال الهزيمة بإرادة المقاومة لدي الشعب الفلسطيني. سوف يتمكن الشعب الفلسطيني، عبر عملية تاريخية، من تصحيح مساره واستئناف نضاله من أجل حريته. بعيداً عن تبادل الاتهامات، سوف يبدأ حوار فلسطيني جاد وعميق حول أساليب النضال الفلسطيني. سوف يبدأ ذلك الحوار الذي يضع في القلب منه السؤال المشروع عن حدود استخدام السلاح في فلسطين. من حقنا أن نتطلع إلي استراتيجية تعتمد علي إمكانيات الشعب الفلسطيني بالأساس، ولا ترهن إرادته لأي طرف يملك إمكانيات الإمداد بالسلاح. لا يمكن لهذه الاستراتيجية إلا أن تعتمد الكفاح السلمي أداة رئيسية. قد تنطوي استراتيجية من هذا النوع علي العمل المسلح في بعض الأحيان، لكن يجب الاعتراف بأن موازين القوي لا تسمح باعتماد السلاح الوسيلة الرئيسية لتحرير فلسطين. إن الخلل البادي في موازين القوي، لا يمكن التغلب عليه عن طريق الاعتماد علي طرف خارجي، كما هو الحال مع إيران الآن، فهذا يعني بالضرورة رهن الإرادة الفلسطينية لمن يملك قدرة الإمداد بالسلاح. إن الاستراتيجية السلامية لا تعني استبعاد السلاح، لكنها تستخدمه موظفا بالفعل في إطارها، كما أنها بالضرورة تمثل قطيعة مع الواقعية الانهزامية، التي لا تعني سوي البحث عن أي حل وبأي ثمن. استراتيجية كهذه لا يمكن أن تضع هدفا مرحلياً لها أبعد من دولة فلسطينية في الضفة والقطاع، لذا فإنها تستدعي الوحدة الوطنية الفلسطينية في إطار منظمة التحرير استدعاءً فورياًً، كما أنها يجب أن تكون قادرة علي محادثة العالم بلغة يفهمها، لا يمكن أن تكون تلك اللغة بحال لغة الخطاب الإسلاموي. لم تنضب بعد أساليب الكفاح السلمي، إلي الحد الذي لا يجد فيه الشعب الفلسطيني بين يديه إلا الكلاشينكوف والخطاب السياسي الحمساوي الفقير، يمكن بين الحين والحين استخدام الكلاشينكوف بشروط لا تهدم الاستراتيجية من الأساس. أعلم أن الكثيرين داخل فلسطين يشغلهم هذا الهم ويقتربون، بدرجة أو بأخري، من هذه الاستراتيجية. الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والمبادرة الوطنية بقيادة مصطفي البرغوثي هما الأقرب لهذا الطرح. لكن يجب أن يتخلص الذين يتطلعون إلي تلك الاستراتيجية- ويكادون بالفعل يمارسونها- من ابتزاز أهل الكلاشينكوف. أعلم، كما يعلم الجميع، أننا بذلك نعوّل علي أقلية في فلسطين، لكن الأفكار الصحيحة لا يلزمها في البداية الكثرة العددية، فهي بصحتها قادرة علي اكتساب الكثيرين من كل الصفوف[/color]
[/b][/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحروب الإعلامية العربية وتحرير فلسطين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ناصــرى الدقهليــه :: منتــديات نـــاصرى الدقهليه :: المنتديات الرئيسيه :: منتدى أخبار الدقهليه :: قسم الأخبار السياسيه-
انتقل الى: