ناصــرى الدقهليــه
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
ناصــرى الدقهليــه

ثقافـــــى إجتماعـــــى فنـــــى رياضـــــى فضائـــــى
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
ليالى لخدمات الدش و الكمبيوتر دكرنس دقهليه ت 0105303592
الناصريه ثوره لا تهدأ و مبادئها لا تموت
<< إننى أؤمن إمانا قاطعا أنه سوف يخرج من صفوف هذا الشعب أبطال مجهولون يشعرون بالحريه و يقدسون العزه و يؤمنون بالكرامه>>جمال عبد الناصر

مرحبا بالاعضاء الجدد


شاطر | 
 

  أسباب وراء وفاة طالب الطب البيطرى بالدقهلية "الشرطة" هبوط فى الدورة الدموية.. و"جيرانه" مات "منتحرا".. وأسرته مات "حزنا" بعد إهانته فى الكلية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ليالى
ناصرى أصيل
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 893
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 13/09/2008
العمل/الترفيه : مديـــر المنتـــدى
نقاط : 2027

مُساهمةموضوع: أسباب وراء وفاة طالب الطب البيطرى بالدقهلية "الشرطة" هبوط فى الدورة الدموية.. و"جيرانه" مات "منتحرا".. وأسرته مات "حزنا" بعد إهانته فى الكلية    الإثنين 27 ديسمبر 2010, 3:39 pm

منذ أيام قليلة رحل، محمد عبد الغنى الحسينى، لكنه ترك فى محافظة الدقهلية عاصفة من التساؤلات.. هل مات منتحرا أم مات كمدا؟ ولكن المؤكد أن محمد، لن يعود للحياة مرة أخرى، مهما ارتفع صوت زملائه فى الكلية مطالبين بالقصاص، ومهما علا نحيب والده ووالدته، فالأمر عند الجهات الرسمية انتهى، بعدما طوى وكيل النيابة أوراق المحضر رقم 9326 لسنة 2010 مركز شرطة طلخا، بناءً على تقرير الطب الشرعى، الذى أفاد بأن محمد الحسينى، لفظ أنفاسه الأخيرة، متأثراً بهبوط حاد فى الدورة الدموية.

إلى هنا كان من الممكن أن ينتهى كل شىء، وعلى والده أن يتقبل فيه العزاء، ويضع لنجله صورة على الحائط يكسوها بشريط أسود، وعلى أصدقائه المخلصين أن يزورا قبره، كلما حلت ذكراه السنوية، التى يبدوا أنها ستصبح نسخة جديدة، لمأساة الشاب "عبد الحميد شتا" الذى ألقى بنفسه منذ سنوات فى نيل القاهرة، بعدما أخبره مسئول، فظ القلب واللسان فى وزارة الخارجية، أنه غير لائق اجتماعيا للالتحاق بالسلك الدبلوماسى، بالرغم من مؤهلاته وشهاداته التى تؤكد تفوقه الدراسى، إذا كنت ممن يعتقدون أن التاريخ لا يعيد نفسه مرة أخرى، قد تكون محقا، ولكن فى المقابل هناك من يعتقد أن الظروف تتشابه طالما ظل فى مواقع المسئولية، من يعتقدون أنهم وكلاء الله فى الأرض، التى احتضنت جسد محمد عبد الغنى الحسينى، طالب كلية الطب البيطرى بجامعة المنصورة (26 عاما)، وحسب الرواية الرسمية وتحريات الشرطة، أن محمد اختفى لمدة 20 يوماً، قبل أن يتم العثور على جثته فوق سطح منزله، وقال تقرير الطب الشرعى، إن الوفاة حدثت بسبب هبوط حاد فى الدورية الدموية.

وبخلاف الرواية الرسمية عن سبب الوفاة، فهناك روايتن عن وفاة محمد، الأولى أنه قطع شريان يده، أى مات منتحرا، أما الرواية الثانية أنه مات حزنا، بسبب الإهانة التى وجهها له الدكتور عادل التابعى رئيس قسم الجراحة بكلية الطب البيطرى جامعة المنصورة، الذى قام بطرد محمد بطريقة مهينة من المحاضرة، بالإضافة إلى تهديده له بأنه سيكون أول الراسبين فى مادته، الجزم بصحة هذه الراويات بالتأكيد هو محل شك ، ولكن زملاء محمد فى الكلية شهود واقعة الطرد والتهديد بالرسوب، لم يكتفوا بالسير خلف جثمان صديقهم إلى مثواه الأخير، ولكنهم قاموا بتنظيم مظاهرة داخل ساحة الكلية، رددوا فيها هتافات ضد الدكتور التابعى، قالوا فيها: "هو التابعى عاوز إيه.. عاوز الطلبة تبوس رجليه". وأكد الطلبة، أن زميلهم كان متفوقاً فى دراسته بشهادة الجميع، ولكن رسوبه كان أمر متعمدا، مضيفين أن بعض الطلاب كانوا يلجئون إليه إذا ما استعصى عليهم فهم مادة معينة، حتى أن رئيسة قسم فى كلية الطب البيطرى بجامعة قناة السويس، توقعت له أن يصبح معيداً.

أما عبد الغنى الحسينى، مدير مدرسة بمدينة طلخا ووالد محمد، فقد أكد لـ"اليوم السابع" أن نجله لم ينتحر كما يردد البعض، ونفى أن يقدم نجله على اللجوء إلى الانتحار لأنه يعرف حدود الله، وملتزم بأداء الصلاة فى أوقاتها، مضيفاً أن تقرير الطب الشرعى المبدئى، قال إن الوفاة حدثت نتيجة هبوط حاد فى الدورة الدموية، ولم يتضمن التقرير أى إشارة إلى أنه قام بقطع شريان يده.

وتابع الوالد حديثة قائلا، زملاؤه فى الكلية أكدوا أن آخر مرة شاهدوا فيها محمد، كانت فى نفس اليوم الذى قام فيه الدكتور بطرده من المحاضرة وتهديده بالرسوب. وأضاف، عقب هذا اليوم اختفى محمد تماماً ولم نراه، وظللنا نبحث عنه فى كل مكان، وتقدمنا ببلاغ للشرطة عن اختفائه، وبعد مرور 20يوماً، أخبرنا أحد الجيران فى الصباح، أن هناك رائحة كريهة صادرة من سطح منزلنا، وطلبت زوجتى من "الزبال" الصعود، ربما تكون بقايا قمامة، ولكن الزبال عاد، وقال هناك جثة على السطح، وصعدنا لنكتشف المفاجأة أنه نجلى محمد، إلى هنا انتهت كلمات الوالد، الذى اكتفى بتلك الكلمات، لننتقل بعدها إلى الدكتور عادل التابعى، رئيس قسم الجراحة بكلية الطب البيطرى جامعة المنصورة، صاحب واقعة الطرد من المحاضرة والتهديد بالرسوب، وقال الدكتور التابعى: :إن محمد يعد من الطلاب القريبين لى، ويكاد يكون الطالب الوحيد الذى يعرف رقم هاتفى الخاص، ويتصل بى فى أى وقت، وعلاقتى به طيبة"، مشيراً إلى أن محمد كان طالباً متفوقاً، ولكن ربما كان يمر بأزمة نفسية دفعته للانتحار.

وعن الوقفة والمظاهرة التى نظمها الطلاب والمعيدين فى الكلية ضده، قال الدكتور التابعى، إن هؤلاء لهم مصلحة شخصية فى إفساد العلاقة بين الطلاب والأساتذة.

واختتم الدكتور التابعى حديثة قائلا: "سوء الحظ فقط هو ما ربط بينه وبين وفاة الطالب، مشيرا إلى أن اليوم الأخير الذى شوهد فيه محمد كان فى محاضرة لى، وكأى أستاذ جامعى عندما يرى طالبا غير مهتم بالمحاضرة أطالبه بالانتباه، وقد يصل الأمر إلى الطرد من المحاضرة إذا لزم الأمر، وهو ما حدث مع محمد عبد الغنى الحسينى".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أسباب وراء وفاة طالب الطب البيطرى بالدقهلية "الشرطة" هبوط فى الدورة الدموية.. و"جيرانه" مات "منتحرا".. وأسرته مات "حزنا" بعد إهانته فى الكلية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ناصــرى الدقهليــه :: منتــديات نـــاصرى الدقهليه :: المنتديات الرئيسيه :: منتدى أخبار الدقهليه-
انتقل الى: