ناصــرى الدقهليــه
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
ناصــرى الدقهليــه

ثقافـــــى إجتماعـــــى فنـــــى رياضـــــى فضائـــــى
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
ليالى لخدمات الدش و الكمبيوتر دكرنس دقهليه ت 0105303592
الناصريه ثوره لا تهدأ و مبادئها لا تموت
<< إننى أؤمن إمانا قاطعا أنه سوف يخرج من صفوف هذا الشعب أبطال مجهولون يشعرون بالحريه و يقدسون العزه و يؤمنون بالكرامه>>جمال عبد الناصر

مرحبا بالاعضاء الجدد


شاطر | 
 

 يا ولـــدى هـــذا جـــدك جــــمال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ليالى
ناصرى أصيل
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 893
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 13/09/2008
العمل/الترفيه : مديـــر المنتـــدى
نقاط : 2027

مُساهمةموضوع: يا ولـــدى هـــذا جـــدك جــــمال   الخميس 16 أكتوبر 2008, 9:47 pm

ياولدى .. هذا جدك جمال

أشد مايثلج صدرى أن أرى إناسا ليسوا فى أى موقع سياسى أو إجتماعى ولا ينتمون للزعيم الراحل بأى صلة ولكنهم وفى عز حملة التشويه والتشهير لتاريخ زعيمنا الناصع البياض نجدهم مازالوا ثابتين على موقفهم حافظين عهد عبد الناصر العظيم معترفين بأفضاله وتضحياته وبطولاته ويحفظون إخلاصهم وولائهم لعهده الباهر فى قلوبهم ويبذلون الجهد الكبير فى تنوير أبنائهم وشرح كل الحقائق التى عايشوها فى عهد الزعيم والتى يأبى البعض إلا طمسها وتضليل الشباب البائس الذى منعه حظه العاثر من معاصرة أحداث شداد وعظام انبهر بها العالم بأجمعه.
ولذا فقد أخذنى هذا المقال الرائع الذى كتبه الأستاذ الدكتور حامد شتله الأستاذ بكلية الزراعة . جامعة عين شمس فى جريدة الأخبار المصرية بتاريخ 30/9/2008 ونقلته كى تقرأوه معى :


تحتفل الأمة العربية قاطبة فى 28 سبتمبر من كل عام يذكرى رحيل الزعيم العربى المصرى جمال عبد الناصر ..الذى قاد إخوانه الضباط الأحرار فى ثورة يوليو المجيدة عام 1952 من أجل تحرير مصر من الإستعمار البريطانى وتحرير إرادة المصريين البسطاء بإلغاء الإقطاع وسيطرة رأس المال على الحكم .
ولأنى أعلم أن جمال عبد الناصر شخصية محورية أثرت على مصر والعالم العربى والشرق الأوسط تأثيرا لاينكره إلا مكابر . فقد تعرض الزعيم لهجوم ضار خلال الأعوام السابقة من معارضيه وبعض محبيه .. ويهمنى باعتبارى من جيل الثورة أن أوضح لشباب هذا الوطن بعض الحقائق عن جمال عبد الناصر والثورة من باب الإنصاف واحب أن أوضح أنى لاأرتبط بجمال أو بأى من رفاقه بأية رابطة من أى نوع لدرجة أنى لم أشاهد أيا منهم رأى العين كما إننى لم أستفد استفادة مباشرة من أى من قرارات الثورة . كما أنه لم يصيبنى أى ضرر مباشرأو غير مباشر منها . كما أننى لا أنكر أننى قد اقتبست عنوان مقالى من كتاب الرئيس السادات "ياولدى هذا عمك جمال " ورغم أن السادات قد كتب عن جمال والثورة بثلاث روايات مختلفة فى كتبه : قصة الثورة كاملة ,ياولدى هذا عمك جمال , البحث عن الذات .إلا أن قصة جمال عبد الناصر ووطنيته وغيرته وإخلاصه وصموده وزعامته وإنسانيته غير مطروحة للنقاش بعد أن استقرت فى وجدان وضمير كل وطنى مخلص .
ويكفى أن تعلم ياولدى أن تقارير المخابرات الأمريكية عن ذلك البكباشى ابن 27 ربيعا جاء فيه أنه شخص لايمكن شراؤه بعد أن اعتادت تلك الجهات شراء الحكام بالمال أو بالنساء أو بالضغوط لأن ذلك الشاب المصرى الصعيدى ذا البشرة الداكنة كتراب مصر والذى قاد مصر وقلب الدنيا بأسرها كان محبا ومخلصا لوطنه ومنحازا لفقيرائشه لدرجة حيرت أصدقاءه وأعداءه معا .
ويكفى أن تعلم ياولدى أن الثورة التى قادها ورفاقه من الضباط الأحرارقد غيرت مجرى الحياة السياسية والإجتماعية والإقتصادية فى مصر فحولتها من مستعمرة بريطانية يتلقى حكامها الأوامر كل صباح من مسئولى السفارة البريطانية إلى دولة كبرى قادت بنجاح منقطع النظير حركة عدم الإنحياز والتى أصبحت بفضل مصر وجمال عبد الناصر إحدى القوى الثلاث الكبرى فى العالم فى أواخر الخمسينيات والستينيات .
ويكفى ياولدى أن تعلم أن ثورة يوليو التى قادها جمال ورفاقه كانت القدوة وأصبحت الشرارة التى أيقظت الشعور الوطنى فى المنطقة العربية خاصة وبلدان العالم الثالث بصفة عامة فساعدت على تحرير عشرات الدول فى كل قارات العالم وبلغ احترام وتقدير دول العالم التى تحررت بعد ثورة يوليو 52 أنها أطلقت اسم جمال عبد الناصر على عشرات الشوارع والميادين فى عواصم تلك الدول .
واعلم ياولدى أن الثورة التى قادها جدك جمال ورفاقه هى التى حررت الإرادة الوطنية المصرية وكان من بين إنجازاتها تأميم شركة قناة السويس لتحويلها من دولة داخل الدولة إلى مؤسسة وطنية ساعد دخلها فى مشروعات التنمية وفى بناء سد مصر العالى القابع فى خيلاء جنوب الوادى بعد أن رفضت أمريكا تمويله وحرضت البنك الدولى على عدم الموافقة على التمويل لأنها تعلم أن السد العالى كان يمثل أحد المداخل الأساسية للتنمية الزراعية والصناعية فقد ساهم السد العالى فى توفير المياه التى أدت إلى زيادة الرقعة المنزرعة بأكثر من مليون فدان جديدة كما أدى مشروع السد العالى إلى تحويل أكثر من مليون فدان من الزراعة الموسمية "رى الحياض "إلى الزراعة الدائمة بالإضافة إلى حمايته لمصر من خطر السنوات العجاف فتوقف الجفاف عند حدود مصر الجنوبية اعترافا بفضل هذا المشروع العبقرى الذى وفر الكهرباء النظيفة لاستخدامها فى المشروعات الصناعية الكبرى وفى إنارة معظم القرى المصرية التى يعيش فيها معظم الفلاحين الفقراء أحباب جمال عبد الناصر..
واعلم ياولدى أن القلاع الصناعية العملاقة مثل مجمع الحديد والصلب ومجمع الألمونيوم وشركة كيما وقلاع صناعة الغزل والنسج فى المحلة الكبرى وكفر الدوار وغيرها ومبنى التليفزيون المصرى وستاد القاهرة وكورنيش النيل وطريق صلاح سالم وعشرات الجامعات والمعاهد العليا التى أنشئت فى معظم المحافظات.. والمدارس والوحدات الصحية التى كانت تعمل بكفاءة فى كل قرى مصر هى بعض من مشروعات أخرى كبيرة وكثيرة .. أقامها جدك جمال ورفاقه من أجل مصلحة كل المصريين .
واعلم ياولدى أن القطاع العام الذى أنشأته الثورة ودعمته علاوة على دوره الإجتماعى فى توفير الملايين من فرص العمل أمام شباب المصريين بالإضافة إلى دوره المهم فى توفير معظم السلع بأسعار فى متناول الجميع قد لعب دورا كبيرا فى التنمية الإقتصادية ومازالت بعض شركاته التى نجت من مهزلة البيع تمثل ركيزة أساسية فى اقتصاد مصر .
واعلم ياولدى أن جدك جمال ورفاقه هم الذين حولوا قضية فلسطين من مجرد قضية لاجئين إلى قضية شعب أغتصبت أرضه .. وأن جدك جمال ياولدى هو الذى حول القومية العربية من مجرد شعار إلى واقع محقق وكانت الوحدة بين مصر وسوريا من أهم نتائجه .وإذا كان مشروع الوحدة لم يستمر إلا لسنوات قليلة فقد كان إتمامه يمثل أمنية غالية للشعوب العربية ولايزال ..وإن كان تحقق هذا الحلم الجميل قد تضاءل رغم أهميته لدرجة أن أعظم الأمانى الآن تتمثل فى وجود حد أدنى من التنسيق بين الحكومات العربية وإنشاء سوق عربية موحدة .وهكذا كان حلم جدك جمال ياولدى سابقا لزمانه .
وإذا كان جدك جمال ياولدى قد حقق انتصارات وإنجازات عديدة على المستويين المحلى والعالمى فإن أى منصف لايمكن أن ينكر أن جهود جمال عبد الناصر ورفاقه قد قوبلت بتحد كبير من القوى العظمى التى تآمرت على التجربة المصرية الوليدة الناجحة فكان التحدى الأكبر بمنع البنك الدولى عن تمويل السد العالى ثم الغضب الشديد من تأميم القناه أعقبها العدوان الثلاثى على مصر حيث تآمرت انجلترا وفرنسا مع إسرائيل عام 1956 ولكن جمال عبد الناصر ومعه شعب مصر صمد فأفسد المؤامرة الكبرى التى وجهت للثورة وجمال عبد الناصر فى يونيو 1967 .زورغم ذلك استعادت مصر وعبد الناصر عافيتها بعد النكسة بأيام قليلة فبأت معركة إزالة آثار العدوان على المستويين الحكومى والشعبى فبدأت حرب الإستنزاف .. وأثناء استكمال الإستعداد للحرب رحل جدك ياولدى فاستكمل المسيرة نائبه ورفيق كفاحه أنور السادات حتى تحقق النصر الكبير فى السادس من أكتوبر 1973 .
وإذا كان جدك ياولدى قد رحل عنا فى 28 سبتمبر 1970 عقب مؤتمر القمة الذى عقد فى القاهرة لوقف المذبحة التى جرت للفلسطينيين فى الأردن .. وعقب وداعه للملوك والرؤساء العرب وكان آخرهم أمير دولة الكويت ..وبعدها بساعات رحل جدك ياولدى ..ولإن شعب مصر ذلك الشعب الأصيل الذى أنجب جمال عبد الناصر ورفاقه كان يعلم حجم الزعيم ويقدر إنجازاته وتضحياته فقد بكته مصر كلها أطفالها قبل شيوخها ورجالها قبل نسائها وودعته فى جنازة مهيبة ضمت الملايين من كل أقاليم مصر ريفها وحضرها ..ومن كل البلدان العربية .زولا أعتقد أن يتكرر هذا المشهد المهيب الذى شهدته جنازة الزعيم .. والسبب بسيط ياولدى ..فجدك جمال ياولدى لم يكن ككل الرجال . فهو رجل من زمن البطولات .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يا ولـــدى هـــذا جـــدك جــــمال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ناصــرى الدقهليــه :: منتــديات نـــاصرى الدقهليه :: المنتديات الرئيسيه :: المنتدى الثقافى-
انتقل الى: